رياضه


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

القيادة الرياضية ،مفهومها ،نظرياتها،اساليبها

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin

avatar
Admin
مفهوم القيادة : -

هنالك وجهات نظر عديدة لكثير من الباحثين في تحديدهم لمفهوم لقيادة تبعا ً لمنطلقاتهم الفكرية إذ لا يوجد تعريف واحد يتفق عليه هؤلاء الباحثين ، ولغرض التوصل إلى تعريف مفيد للقيادة لابد من أن نفهم المصطلحات الرئيسة لمفهوم القيادة ... إذ يرى ( شو 1986 ) " بأنها العملية التي من خلالها يمارس عضو جماعة تأثيرا ً إيجابيا ً على باقي أعضاء الجماعة " (1) .
كما يذكر ( محمد حسن 1985 ) بأنها " الجهود المبذولة للتأثير على تغيير سلوك الناس من أجل الوصول إلى أهداف منظمة " (2) .
ويعرفها ( تيد Tead 1985 ) بأنها " مزيج من السمات التي تمكن الفرد من حث الآخرين على إنجاز المهام الموكلة إليهم " (3) .
كما عرفها ( محمد قاسم 1997 ) بأنها " قدرة تأثير شخص ما على الآخرين بحيث يجعلهم يقبلون قيادته طواعية ودونما إلزام قانوني وذلك لاعترافهم التلقائي بقيمة القائد في تحقيق أهدافها وكونه معبرا ً عن آمالهم وطموحاتهم مما يتيح له القدرة على قيادتهم الجماعية بالشكل الذي يريده " (4) .
كما تشير ( أسماء عبد الرحيم نقلا ً عن ستوكدل ) بأن القيادة هي " عملية التأثير في نشاطات المجموعة من أجل الاتفاق على وضع الأهداف وتحقيقها " (5) .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ

ويعرفها أيضا ً ( محمود سلمان 2004 ) بأنها " عملية التأثير على نشاط مجموعة منظمة في مهمة تحديدها للأهداف وتحقيقها لهذه الأهداف " (1) .
ونلاحظ من خلال التعريفات السابقة بأنه القيادة هي العنصر المؤثر والرئيسي في نشاطات وأعمال المرؤسين وذلك لأن القيادي الناجح هو الذي يمكن أن يكسب ثقة من يقوده والتي يحصل عليها من خلال الحكم الصائب والتقدير الصحيح للأمور التي يعالجها مع الآخرين والتصور المسبق للأهداف الآنية والبعيدة التي يعمل الجميع من أجل الوصول إليها . 2 نظريات القيادة :

أن القائد يلعب دورا ً مهما ً في تحقيق أهداف الجماعة ونظرا ً لأهمية الدور الذي يلعبه القائد في التأثير في سلوك أعضاء الجماعة لذا فقد قام العديد من الباحثين بدراسة ظاهرة القيادة والتعرف على جميع المتغيرات المرتبطة بها ومدى فاعليتها ولذا فقد تعددت نظريات القيادة .
منذ بداية القرن العشرين أستمر تطور النظريات القيادية حتى أواسط العقد الأخير من القرن العشرين ولكثرتها ولصعوبة الألمام بها جميعا ً ضمن نماذج النظرية المعروفة في أدبيات القيادة المعاصرة إلا أن تسلسل أدراجها لم يبتعد على الرغم من كثرتها عن التقسيم الآتي (2) : -
1. نظريات السمات الشخصية .
2. النظرية الوظيفية .
3. النظرية الموقفية .
4. النظرية التفاعلية .
5. نظرية الرجل العظيم .


1 نظرية السمات الشخصية :

تقوم هذه النظرية على أفتراض بأن هناك مجموعة من الصفات والخصائص التي تفسر القدرات القيادية عند البعض وهي في مجموعها تكون ما يمكن تسميته بالعظيم العظيم (1) .
ولقد أعتقد أنصار هذه النظرية بأن القائد يتصف بسمات جسمية من حيث الطول أو الحيوية ، وسمات عقلية من حيث الذكاء العالي والقدرة على التنبؤ بالأحداث ، ومستويات عالية من الأدراك والتفكير ، وسمات أنفعالية وقوة الإرادة والثقة بالنفس ، وسمات إجتماعية كالتعاون مع الجماعة والميل إلى الأنبساط والمرح ، وسمات عامة مثل حسن المظهر والأمانــة والتمسك بالقيم والتواضع (2) .

النظرية الوظيفيــة :


عندما زاد الأهتمام بدراسة القيادة أصبح من الطبيعي توجيه الأهتمام للخصائص القيادية داخل نطاق الجماعات المعنية إذ سلط الضوء على هذه الجماعات وهي تقوم بنشاطها مما ينتج عنه التركيز على ملاحظة سلوك أفرادها وفصل السلوك القيادي عن غير القيادي ووصف التفاعل الأجتماعي بين القادة والتابعين لهم (3) .
ويرى أصحاب هذه النظرية أن جميع الوظائف القيادية يمكن أن يتحمل مسؤليتها فرد واحد وهو القائد ويمكن أن يقوم بتلك الوظائف عدة أفراد ويتحدد ذلك في ضوء الأهداف المطلوب تحقيقها وطبيعة الموقف الأجتماعي وخصائص الأفراد (4) .


1 النظرية الموقفيـــة :


تقوم هذه النظرية على أساس أن أي قائد لايمكن أن يظهر كقائد إلا إذا تهيأت في البيئة المحيطة به ظروف مواتية لإستخدام مهارته وتحقيق تطلعاته ، بمعنى آخر إن ظهور القائد لا يتوقف على السمات الشخصية التي يمتلكها بل على العوامل والظروف التي تتعلق بالموقف الذي يكون فيه وعلى هذا يمكن القول أن لكل موقف قيادي سمات محددة يتم في ضوئها أختيار القائد المناسب وأن القائد الذي لا يصلح لأن يشغل منصبا ً قياديا ً في موقف معين قد لا يصلح لشغل منصب ثاني في موقف مختلف ومغاير (1) .

النظرية التفاعليـــة :
يرى أنصار هذه النظرية بأن القيادة عملية تفاعل بين الشخص والموقف وتفسر القيادة من وجهة نظر هذه بأنها محصلة تفاعل بين مواقف تستدعي الأبتكار والأبداع وبين مهارات أنسانية قادرة على التفاعل مع هذه المواقف . فالقيادة تصبح هنا الوظيفة التي تساعد الجماعة على
تحقيق أهدافها من خلال الأستفادة من مواقف معينة وحشد التأييد لحل مشاكل تنظيمية معينـة سواء كانت تتعلق بالأنتاج أو بنمط عمل أو بمناخ تنظيمي (2) .
ومن أهم الاتجاهات والأبحاث في النظرية التفاعلية إنها نستعرض أسهامات وتحاليل حسب ما جاء بنتائج دراسة ( سام فورد وهمفل ) عن الأبعاد والخصائص التي يمكن على أساسها تحديد وضع الجماعة لعمل معين ملائما ً لتمكين القائد من التفاعل معها ومن أهم الأبعاد والخصائص ما يأتي (3) : -
1. الأفراد العاملون .
2. المناخ التنظيمي .
3. مدى التنسيق والتعاون بين الأفراد والعاملين .
4. مدى الأختلاف في وجهات نظر الأفراد والعاملين .

نظرية الرجل العظيم :

تعد أولى النظريات التي ظهرت في مجال القيادة إذ يرجع ظهورها إلى (توماس كاريل) عام 1910 عندما بين أن التقدم الذي حدث في العالم هو من أنتاج رجال عظماء وهذا يعني أن القائد يولد بخصائص قيادية معينة لا يتصف بها غيره (1) .
وقد عمل جونتين دراسات عديدة حول هذا التصور عندما أكد على العامل الوراثي في بروز القائد إذ يشيع وجودهم في أسر معينة ، ويذكر مؤيدوا هذا الاتجاه عدد من الأسماء للقادة الكبار الذين لهم تأثيرا ً كبيرا ً في مجتمعاتهم ، إلا أن هذه النظرية لاتفسر مفهوم القياة تفسيرا ً كاملا ً أذ أن كثيرا ً من الأفراد يتسمون بسمات شخصية تشابه خصائص القائد إلا أنهم لم يكونوا ذو تأثيرا ً كبيرا ً في المجتمع (2) .
ويرى الباحث أن كل نظرية من نظريات القيادة السابقة تفسر ولو جزئيا ً ظاهرة القيادة ، ولكن الحقيقة الاضافية أنه لا الصفات ولا المواقف لوحدها أو التفاعل بين اثنين كافية لتفسير ظاهرة الأنقياد والقيادة وذلك لأن الأنقياد من قبل جماعة ما لا يحصل إلا إذا كان القائد يقدم للتابعين أو لإعضاء الجماعة مجموعة من المنافع ويخدم مصالحهم أكثر مما يطلب منــه ويضاف إلى ذلك أن الشخص المؤهل للوصول إلى مرتبة القيادة لابد أن يكون قدوة لأعضاء المجموعة بحيث لا يتوقع للتبعية الطواعية أن تتأتى لشخص يخالف بأفعاله ما يطلب من المرؤسين تحقيقه وهذا ما يمكن أن يتصف به المديرين وليس القياديين بالمعنى المطلوب .

تعريف ومفهوم الأسلوب :

الأسلوب هو " خطة لسلسلة من النشاطات المتعلقة بعضها ببعض التي تحدد وتتابع العمليات الضرورية والموارد والمعدات التي يجري استعمالها " (1) .
ويذكر ( أحمد الشايب 1966 ) بأن الأسلوب هو " طريقة الكتابة أو طريقة الأنشاء أو طريقة أختيار الألفاظ وتأليفها للتعبير بها عن المعاني قصد الإيضاح والتأثير أو الضرب مع النظم والطريق فيه " (2) .
ويفهم الأسلوب أيضا ً " بأنه العمل من دراسة الطرائق وتحليل إجراءاته بغية تهذيبها أو خلق عمل جديدة تتطلبها مصلحة العمل والعاملين " (3) .
ولهذا فإن إسلوب الأنسان هو مجموعة منظمة من السلوكيات التي تعكس تصوره الشخصي للحياة في العمل ، ولهذا يأتي أختيار هذا المفهوم من الفكرة التي مفادها إن الدلالة الشخصية التي يمنحها الأنسان في عمله والأغراض التي ينشدها تؤثران على سلوكياته الأكثر دلالة ، وهناك أتجاه يربط بقوة بين علم الأسلوب وعلم النفس في وحدة عضوية واحدة ، ولذا يرى الباحث الفرنسي ( ماروزو ) الذي يرى أن علم الأسلوب ينبغي أن يعتمد على تحليل الأوضاع المختلفة للنفس البشرية وقد تكون هذه الأوضاع فكرية أو عاطفية أو مزيجا ً منهما (4) .

تصنيف الأساليب :

طبقا ً لرأي ( جيروا ) فإن الأساليب تصنف وفقا ً للمعايير الآتية (1) : -
1. المصدر الحسي والنفسي للتعبير :
تحدد الأساليب طبقا ً للأمزجة والأجناس والأعمال والحالات النفسية ، فهناك أساليب نسائية وأخرى طفولية أو عصبية أو غيرها .

2 . المصدر الأجتماعي للتعبير :

هناك أساليب كلاسيكية ترتبط بتقاليد المهن أو عادات الأقاليم أو الطبقات الأجتماعية .

3 . المصدر الوظيفي :
هناك أسلوب إداري أو قانوني أو خطابي أو غير ذلك ويدخل التصنيف الأدبي للأساليب ضمن هذا المصدر .

أساليب القيادة الإدارية :

قام العديد من العلماء والباحثين في مجال الإدارة والقيادة إلى تقديم العديد من الأساليب القيادية أذ تحدد هذه الأساليب فلسفة القادة أنفسهم وشخصياتهم وخبراتهم إلى جانب نوع البيئة والأشخاص التابعين لهم وفيما يأتي موجزا ً لهذه الأساليب القيادية : -

القيادة الأتوقراطية : -

ركزت النظريات الكلاسيكية أو التقليدية للإدارة على إنه ينبغي إنجاز العمل المحدد وفقا ً للطريقة أو الأسلوب الذي سبق تحديده لذلك تتم الرقابة بدقة للتحقق من أن العامل يؤدي العمل وفقا ً للطريقة المفروضة إذ تتم الرقابة من خلال الصلة ويعبر ما سبق ذكره عن مفهوم المدير الأتوقراطي فهذا النمط الإداري يتماشى مع أفتراضات النظرية وإن فئة الأفراد لا يوثق بها إنجاز العمل اليومي بالكامل وفيما لو ترك هكذا فهم سيضيعون وقت العمل في أعمال غير مثمرة ، يتم وفقا ً لذلك تنظيم العمل وتصميم الأنظمة ومعايير الإدارة والقواعد ويحدد المدير الأهداف الواجبة للأنجاز (

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sportclub.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى