رياضه


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

كرة اليــد (التعريف باللعبة + نبذة تاريخية + مهارات + قوانين)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin

avatar
Admin

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

[b]كرة اليد ( Hand Ball) وقوانينها


كرة اليد هي أحدث الألعاب الجماعية، التي مارسها العالم. ويعدّها كثير من الناس لعبة مشتقة عن كرة القدم. وهي لعبة السرعة والإثارة معاً في وقت واحد، تجمع بين الجري، والقفز، واستلام الكرة، وتمريرها في أقل وقت ممكن. وتسجل الأهداف فيها عن طريق قذف الكرة في مرمي الخصم. وتحتاج ممارستها إلى لياقة بدنية عالية وقوة جسمانية.
وعلى الرغم من حداثة اللعبة، إلاّ أنها اجتذبت كثيراً من الجماهير في جميع بلدان العالم، حتى أنها أصبحت ذات الشعبية الثالثة في العالم، بعد لعبتي كرة القدم والسلة. وتجرى مسابقاتها في الصالات المغلقة، أو في الملاعب المفتوحة، في الهواء الطلق.
نبذة تاريخية

ترجع فكرة لعب الكرة باليد إلى الإغريق؛ إذ تشير النقوش الأثرية، التي ترجع إلى 3000 عام قبل الميلاد، إلى أن بنات الملوك كنَّ يلعبنَّ الكرة بأيديهنَّ مع وصيفاتهنَّ. كما أن جدران المعابد والمقابر الفرعونية، تبرز الشباب في مجموعات يتبادلون رمي الكرة بأيديهم.
أمّا كرة اليد بشكلها الحديث، فقد تطورت في القرن التاسع عشر وفي عدة دول، هي الدانمارك، وألمانيا وتشيكوسلوفاكيا والسويد.
ففي، الدانمارك ابتكرها مدرس جمباز اسمه هولرجر نيلسين (Hollerger Nielsen)، في نهاية القرن الماضي، وقدمها من خلال برنامج تدريبي، لتلاميذ مدارس بلدته أردروب (Ardrob)، عام 1848.

وفي السويد اقترح معلم تربية بدنية اسمه فالون (Fallon)، عام 1910، مجموعة قوانين تحكم لعبة كرة اليد، وهي لا تختلف كثيراً عن القواعد المتبعة حالياً.

أمّا الذين طوروا لعبة كرة اليد، في صورتها الحديثة، فهم الألمان، إذ سمحوا للاعبين أن يركضوا بالكرة، بعد أن كانوا يتناولونها وقوفاً. وكان رائد هذا التطور أستاذ الجمباز الألماني، ماكس هايتسر (Max Heizer)، الذي استخدمها كوسيلة لإحماء تلميذاته من لاعبات الجمباز، داخل الصالات المغطاة، والارتقاء بمستوي لياقتهن، ولم يعدَّها لعبة مستقلة أو قائمة بنفسها. وسرعان ما انتقلت هذه اللعبة الجديدة، إلى لاعبي كرة القدم، وممارسي ألعاب القوى، لما وجدوه فيها من إفادة، بعد ممارستهم لها كوسيلة للإحماء، وللتسلية بين فترات التدريب. وقد تعاون ماكس هايتسر، مع مدرس التربية البدنية، "شلنز" (Sheelnz)، لوضع القوانين المنظمة للعبة، بعد أن أجريا دراسة مستفيضة للوائح لعبتي كرة القدم وكرة السلة.

وفي عام 1928، عُقد أول مؤتمر للاتحاد الدولي للهواة، وأقرّ قواعد اللعبة دولياً. وفي الدورة الأوليمبية ببرلين عام 1936، أُدرجت كرة اليد ضمن برنامج الألعاب الأوليمبية، لكن اللجنة الأوليمبية الدولية ألغتها. إلاّ أنها عادت وأُدرجت كلعبة أوليمبية في عام 1972، فتنافست الدول عليها مرة أخرى في دورة ميونيخ الأوليمبية، في ألمانيا بعد أن أصبح عدد لاعبي الفريق سبعة فقط

الكــــرة
هي أداة اللعب، وتكون مستديرة استدارة كاملة وكلية، ومعبأة بالهواء المضغوط، ومكسوة بطبقة مطاطية من الجلد الاصطناعي. وتُملأ بالهواء بقدر معين، ويراوح وزنها في مباريات الرجال بين 425 جم و475 جم، ومحيطها بين 58 سم و60 سم. وفي مباريات السيدات بين 325 جم و400 جم وزناً، و54 سم و56 سم محيطاً، وينبغي ألاّ تكون مادتها الخارجية لامعة أو ملساء. وأن يجري توفير كرتين اثنتين لكل مباراة، ولا تبدل الكرة بعد بدء اللعب إلاّ للضرورة القصوى، ولا بد من استعمال الكرة، التي تحمل شعار الاتحاد الدولي لكرة اليد، في البطولات العالمية والمسابقات الدولية .
الملابــس
يرتدي اللاعبون زياً موحداً مكوناً من قميص (فانلة) وسروال قصير (شورت)، ويكون لونهم مغايراً للون زي منافسيهم. ويرتدي حارس المرمي زياً مميزاً عن باقي لاعبي الفريق. وتحمل فانلات اللاعبين الأرقام من 1 إلى 12، ويختص حارس المرمي الأساسي بالرقم 1، والاحتياطي بالرقم 12، أمّا باقي اللاعبين فيحمل كل منهم رقماً خلاف هذين الرقمين.
ويمنع اللاعبون من ارتداء السلاسل، والخواتم وأقراط الأذن، والنظارات غير المثبتة، والقلادات والساعات، أو أي شئ يشكّل خطراً على اللاعبين الآخرين. ولا يحق لأي لاعب، لا يتقيد بهذه الشروط، أن يشارك في المباراة، حتى تزول المخالفة.
الملــعب
مستطيل الشكل طوله 40 متراً، وعرضه 20 متراً، ويوجد مرمى عند كل طرف، وتمتد الخطوط الجانبية (Side Lines )، على جانبي طول الملعب، ويوجد خط المنتصف الذي يقسم المعلب إلى قسمين متساويين. ويبلغ عرض كل مرمى 3 أمتار، وارتفاعه مترين (ويكون لونه مختلفاً عن لون أرضية المعلب.

ويعدّ خط منطقة المرمى ضمن منطقة المرمى، ويكون اللاعب قد دخل هذه المنطقة عندما يلمسها بأي جزء من جسمه، وحين تكون الكرة داخل منطقة المرمى، فإنها تخص حارس المرمى وحده، ولا يسمح لأي لاعب بأن يلمس الكرة، المستقرة أو المتدحرجة على الأرض، داخلها، أو التي تكون بحوزة حارس المرمى، في حين يُسمح بلمس الكرة داخل المنطقة، عندما تكون في الهواء فقط.

اللاعبــــون


يتكون الفريق من 12 لاعباً، منهم حارسي مرمى، يكون سبعة منهم فقط داخل أرض المعلب، ولا يمكن أن تبدأ المباراة بفريق له أقل من 5 لاعبين في الملعب. ولكن العدد قد ينقص عن ذلك أثناء اللعب، ولا يؤثر ذلك على سير المباراة. وتبديل اللاعبين خلال المباراة غير محدد بعدد.

وينبغي إدراج أسماء اللاعبين الـ 12، وجميع الإداريين (4) على لائحة الفريق قبل بدء المباراة. ويعين إداري واحد مسؤولاً عن الفريق، ولا يحق لغير هذا المسؤول التحدث مع المسجل (الميقاتي)، أو الحكمين.

وعلى رئيس كل فريق أن يضع شريطاً مميزاً، حول الجزء الأعلى من الذراع، عرضه 4 سم تقريباً، ويكون لون الشريط مغايراً للون قميصه .

وغالباً ما يكون ترتيب اللاعبين، داخل الملعب، على هيئة خط للدفاع، وهو عبارة عن مدافع أيمن (Right Back Court)، ومدافع أيسر (Left Back Court)، ولاعب وسط (Center). وخط هجوم يتكون من جناح أيمن (Right Wing )، وجناح أيسر (Left Wing)، ولاعب الدائرة (Circle Runner)، وحارس المرمى هو الوحيد في المعلب الذي يستطيع أن يمسك الكرة، ويتحرك بها في منطقة المرمى، كما يُسمح له بترك منطقة المرمى والتحرك بالكرة في الملعب.

يسمح للاعب برمي الكرة وإيقافها، وضربها، ودفعها بيديه، كما يسمح له باستخدام يديه وذراعيه، ورأسه، وجذعه، وفخذيه، وركبتيه



(وأن يحتفظ بالكرة ثلاث ثوانٍ كحد أقصى (قاعدة الثلاث ثوانٍ)، وأن يتحرك بالكرة ثلاث خطوات على الأكثر (قاعدة الثلاث خطوات).


زمن المباراة

تقام مباراة كرة اليد من شوطين، مدة كل شوط منهما 30 دقيقة، وبينهما فترة راحة 10 دقائق، وذلك في منافسات الرجال والسيدات على حد سواء. وإذا انتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل، وكان لا بدّ من فريق فائز في المباراة، يُلعب وقت إضافي من شوطين، بعد فترة راحة مدتها 5 دقائق، ومدة كل شوط 5 دقائق، من دون فترة راحة بينهما. وإذا استمر التعادل، يُكرر الوقت الإضافي مرة أخرى.

التحكيـــم

يدير المباراة حكمان متساويان في السلطة، يتبادلان مواقعهما أثناء سير المباراة، بين حكم مرمى وحكم ملعب، ويساعدهما مسجل وميقاتي. ويسبق إطلاق إشارة البداية، إجراء أحد الحكمين القرعة، في وجود رئيسي الفريقين والحكم الثاني.

ويراقب المسجل ورقة التسجيل، التى تتضمن أسماء اللاعبين، الذين لهم حق الاشتراك في المباراة. ويشترك مع الميقاتي في مراقبة اللاعبين الموقوفين، أو الذين يصلون بعد بدء اللعب.

أمّا الميقاتي فيراقب زمن المباراة، وعدد اللاعبين والإداريين على مقاعد البدلاء، واللاعبين الذين يصلون متأخرين بعد بدء اللعب، وخروج البدلاء، ودخول اللاعبين، الذين لا يحق لهم الاشتراك في المباراة، وزمن إيقاف اللاعبين، وهو الذي يوقف المباراة في نهاية الشوط الأول، ويعطى إشارة واضحة عند انتهاء المباراة.

ويبدأ الحكم (حكم الملعب) المباراة بإطلاق صافرة الإرسال، ويكون الحكم الثاني قد اتخذ مكانه، كحكم ملعب، في نصف الملعب، الذي يؤدي منه رمية الإرسال. ويتحول إلى حكم مرمى عندما يستحوذ الفريق الآخر على الكرة، ويتخذ مكانه عند خط المرمى في نصف ملعبه.
إصابة.

وإذا أعطى الحكمان قراراً في آن واحد معاً، في حق الفريق المخالف، واختلفا حول نوع العقوبة، فإن عليهما توقيع العقوبة القصوى.
الحركات الأساسية في اللعب

الاستــلام
يجرى استلام الكرة باليدين معاً، ويفرد الذراع في اتجاه سير الكرة، وتكون الأصابع مفرودة ولكن بارتخاء لتأخذ شكل تكوير الكرة. وعندما تلامس الكرة الأصابع، يعمل اللاعب على امتصاص قوتها وسرعتها كتمهيد للتمرير أو التصويب
التمرــير
يعتمد التمرير على توصيل الكرة للزميل، بأقصر طريقة ممكنة، ولذلك يجب أن ينظر الممرر والمستلم إلى بعضهما. ويبدأ التمرير بسحب الكرة للخلف مع ثني الذراع الحاملة للكرة، لتكون في مستوى الرأس، ويمد اللاعب رجله اليسرى أماماً منثنية قليلاً للارتكاز عليها، ويجب أن تكون القدم متجهة للداخل قليلاً. ويجرى التمرير بفرد الذراع الحاملة للكرة للأمام، في اتجاه الزميل، وفي مستوي صدره، مع رجوع كتف الممرر من الخلف إلى الأمام، وأخذ خطوة بالرجل اليمني لاستعادة التوازن.
تنطيط الكــــرة
يستخدم تنطيط الكرة في اكتساب مسافة داخل المعلب، من دون خرق قاعدة الثواني الثلاث، أو الخطوات الثلاث.
حائط الصد:
صد الكرة من المهارات الدفاعية الأساسية، وهو يعتمد على تشكيل ما يشبه الحائط، سواء بلاعب واحد أو عدة لاعبين، أمام المرمى، لمنع المهاجم من التصويب مع رفع اليدين عالياً.
[]التصويب من الجري[/u]
يمكن أداء التصويب من الجري، سواء بخطوة ارتكاز يؤديها اللاعب لتغيير اتجاهه، فيخدع المدافع، أو من دون هذه الخطوة، ويصوب فجأة أثناء الجري. وهو يشبه، إلى حد كبير، التمرير، ولكن مع أقصى قوة ممكنة، مع الدقة الفائقة، كذلك.
التصويب بالوثب
يستخدم التصويب بالوثب للتخلص من الدفاع وتوسيع مجال التصويب، وهو إما أن يكون بالوثب عالياً، أو الوثب أماماً.
التصويب بثني الجذع
يتغير أسلوب الأداء في التصويب بالوثب، في ضوء موقف الدفاع، فقد يميل اللاعب المصوب إلى أحد الجانبين أثناء الوثب ليتفادى المدافعين).

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sportclub.ahlamontada.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى